recent
أخبار ساخنة

مقدمة عن التحليل المالي وأغراضه

موقع المحاسب


 

مقدمة عن التحليل المالي وأغراضه

مقدمة:

يعتبر تحليل القوائم المالية أداة لتفسير هذه القوائم ،ومعرفة للعلاقة بين مضامينها،ومدلولات الأرقام الواردة فيها،والعلاقة بينها.ويوفر التحليل المالي معلومات تساعد في تقدير قيمة المنشأة'١' وتقييم ِمركزها المالي، ومدى فعالية أنشطتها المختلفة وكفاءتها، ويساعد التحليل المالي في تقييم أداة الإدارات المختلفة في المنشأة ،ويحدد مدى كفائتها في الحصول على عائد ملائم على الأموال المتاحة لديها ، وتكمن أهميته الكبرى في كونه يساهم في ترشيد القرارات الاقتصادية لكثير من مستخدمي القوائم المالية . فهذه القرارات تعتمد بشكل أو بآخر على البيانات الواردة في القوائم المالية، ومعلوم أن الحصول على معلومات ملائمة قبل اتخاذ قرار معين يساعد في ترشيد هذا القرار.

- مستخدمي القوائم المالية :

تعد الإدارة وكل من المستثمرين والمقرضين من أكثر مستخدمي البيانات المحاسبية اهتماما بالتحليل المالي .

* المستثمرون:

يهتم المستثمر عادة بالحصول على عائد ملائم على استثماراته يتلاءم مع مستوى المخاطرة بالاستثمار ، لذلك يحتاج بشكل رئيسي إلى تقدير العوائد والمخاطر بالاستثمار ، لذلك يحتاج بشكل رئيسي الى تقدير العوائد والمخاطر المرتبطة بالاستثمار،وتوفر القوائم المالية بيانات تساعد في تقدير معدل العائد المتوقع على الاستثمار.

وقد دلت الدراسات السابقة أن هناك علاقة بين الأرباح وبعض بنود القوائم المالية الأخرى ،ومعد العائد على سهم الشركة '٢' ، ولذا يمكن استخدام البيانات الواردة في القوائم المالية للتنبؤ بالعائد على السهم '٣'  وكذلك توفر القوائم المالية بيانات تساعد في تقدير المخاطرة، وعلى سبيل المثال فإن المخاطرة التمويلية هي إحدى عناصر المخاطر الكلية وتقاس عادة بنسبة الديون في هيكل رأس المال ، وهذه النسبة يمكن استخلاصها بشكل مباشر من قائمة المركز المالي '٤'.

*المقرضون :

يهتم المقرض عادة بقدرة المقترض على السداد ، وبالحصول على عائد ملائم ومضمون على مبلغ القرض ، لذلك يحتاج المقرض الى تقدير درجة المخاطرة المرتبطة بالقرض ، وهذا التقدير لا يفيد فقط في اتخاذ قراره بالإقراض أو عدمه ،وإنما يساعده أيضا في تحديد معدل العائد (سعر الفائدة) الذي يتلاءم مع مستوى المخاطرة المرتبطة بالقرض ،فسعر الفائدة الملائم يفترض أن يعتمد بشكل رئيسي على قدرة المقترض على السداد ،وعلى قوة مركزه المالي للمقترض ،وقدرته على الاستمرار في السوق ، وقدرته على سداد ديونه. ومن المؤشرات المالية التي تستخدم لتقييم قدرة الشركة على السداد خاصة في الأجل الطويل - نسبة الديون في هيكل رأس المال ، وهي تستخرج مباشرة من القوائم المالية ، وتعد من المقاييس الشائعة للمخاطر التمويلية. 

 

* الإدارة 

استخدم التحليل المالي تقليديا  لغايات الائتمان والاستثمار، وامتد استخدام التحليل المالي حديثا ليصل إلى غايات إدارية ،فالتحليل المالي يساعد بشكل رئيس في عملية الرقابة وتقييم الأداء ، والتخطيط المالي ، وغيرها من الوظائف الإدارية.ففي مجال الرقابة وتقييم الأداء تستطيع الإدارة باستخدام التحليل المالي الإجابة على الكثير من الأسئلة التي تواجهها وعي بصدد اتخاذ قراراتها الروتينية وغير الروتينية ومن هذه الأسئلة :

- ما مدى نجاح إدراة الشركة بشكل عام في تحقيق عائد ملائم على الموارد (الأصول)  المتحدة لها؟

- هل أداء الشركة أفضل، أو أقل من نظيراتها في الصناعة نفسها؟

وإذا كان أقل، ما أسباب تدني أداء الشركة عن نظيراتها في الصناعة.؟ وما الوسائل الممكنة لتحسين الأداء ضمن ظروف السوق ،والمنافسين، وإمكانات الشركة نفسها ؟

- هل تحقق الأقسام والفروع _ان وجدت_ عائدٱ ملائمٱ على الموارد ( الأصول) المتاحة لديها؟ وإذا كان هناك تدن في ربحيتها،ةما الوسائل المناسبة لتحسين هذه الربحية؟

- هل تتحسن مبيعات الشركة وحصتها في السوق أم تتراجع؟ وهل إدارة المبيعات ناجحة في تحقيق النمو المتوقع في المبيعات؟

- ما مدى كفاءة إدارة الذمم المدنية، ومدى فعالية جهاز التحصيل في المنشأة؟

- ما مدى كفاءة إدارة المخزون في المنشأة ؟

- هل هناك مجال لضغط بعض النفقات لتحسين الربحية؟

- هل مصروفات الدعاية والإعلان مجدية من حيث قدرتها على تحسين المبيعات في الأجل القصير أو الطويل ؟


 ويمكن القول أن الحصول على إجابات شافية على هذه الأسئلة من خلال التحليل المالي يجعل عملية اتخاذ قرارات صائبة في مجال الرقابة وتقييم الأداء أمرا ممكنا وميسورا .

وفي مجال التخطيط فإن التحليل المالي يعد نقطة البداية في التخطيط المالي، وتمثل الموازنة التخطيطية (التقديرية) الشاملة

Master Budgetالترجمة الكمية لخطط الإدارة وتوقعاتها فيما يتعلق بالمبيعات ، والإنتاج وحجم المصروفات ،والتدفقات النقدية وتشكل المبيعات المقدرة نقطة الانطلاق في إعداد الموازنة التقديرية الشاملة '٥' ،ولذلك فإن إعداد الموازنة الشاملة يتطلب من الإدارة بناء توقعات حول حجم المبيعات، ومستوى الإنتاج ،والمصروفاتوالتشغيلية والتدفقات النقدية بمستوى المبيعات المقدرة ،او المخطط لها.

وهذا يتطلب تحليل القوائم المالية للسنوات السابقة للتعرف على سلوك المبيعات ، والمصروفات ،والعلاقة بين المصروفات والمبيعات لتتمكن الإدارة من تقدير وتخطيط المبيعات ،والمصروفات ،والتدفقات النقدية المرتبطة بها للسنوات السابقة .

 

هذا ما سنتعرف عليه  في الدروس اللاحقة ....

 


google-playkhamsatmostaqltradent